نظرة عامة عن العلاج السلوكي الجدلي (DBT)

الكاتب rachid
3٬041 مشاهدة

العلاج السلوكي الجدلي Dialectical behavior therapy أو (DBT) هو نوع من أنواع العلاج السلوكي المعرفي Cognitive Behavioral Therapy أو (CBT). وتتمثل أهدافه الرئيسية في تعليم الأفراد كيفية العيش مع الظرفية الراهنة، والتعامل بسلاسة مع الإجهاد، وتنظيم الجانب الإنفعالي، وتحسين العلاقات مع الآخرين.

أنظر المقال التالي : العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

كان هذا العلاج مخصص في الأصل للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية Borderline personality disorder أو (BPD) ولكن تم العمل عليه ليلائم ظروف أخرى حيث يعاني الشخص من التنظيم الإنفعالي أو يظهر سلوكًا مدمرًا للذات، مثل اضطراب الأكل و إدمان المواد. ويستخدم في بعض الحالات لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة post-traumatic stress disorder او (PTSD).

تاريخ الـ DBT

تم تطوير DBT في أواخر الثمانينيات من قبل الدكتورة في علم النفس مارشا لينهان Marsha M. Linehan وزملائها عندما اكتشفوا أن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وحده غير كاف بشكل كامل كما هو الحال مع الأفراد الذين يعانون من BPD. وأضافت الدكتورة لينهان وفريقها تقنيات وطوروا علاجًا يلبي الاحتياجات الفريدة لهؤلاء الأفراد.

ويتضمن DBT عملية فلسفية تسمى الديالكتيك أو الجدل. هذا الأخير يقوم على فكرة أن كل شيء يتكون من الأضداد وأن التغيير يحدث عندما يكون هناك “حوار” بين القوى المتعارضة، أو بمصطلحات أكاديمية أكثر – أطروحة، نقيض، وتركيب.

وبشكل أكثر تحديدًا، يضع الديالكتيك ثلاثة افتراضات أساسية:

  • كل الأشياء مترابطة.
  • التغيير ثابت ولا مفر منه.
  • يمكن دمج الأضداد لتشكيل ماهو أقرب للحقيقة.

في DBT، يعمل العميل والمعالج على حل التناقض الظاهر بين قبول الذات والرغبة في التغيير من أجل إحداث هذه التغييرات بشكل إيجابي لدى العميل.

تقنية أخرى قدمتها لينهان وزملاؤها هي المصادقة Validation. حيث وجدت لينهان وفريقها أنه مع المصادقة، إلى جانب الدفع من أجل التغيير، كان الأفراد أكثر قابلية للتعاون وأقل عرضة للمعاناة من الضيق الناتج عن فكرة التغيير. فالمعالج يصادق على أن تصرفات الشخص “منطقية” في سياق تجاربه الشخصية دون الاتفاق بالضرورة على أنه النهج الأفضل لحل المشكل.

أنظر المقال التالي : قائمة الاضطرابات النفسية كما تضمنها DSM-5

كيف يعمل الـ DBT

تطورت DBT الآن إلى نهج علاجي نفسي قائم على الأدلة لمجموعة متنوعة من الظروف. وعندما يختبر شخص ما DBT يمكنه توقع المشاركة في ثلاثة إعدادات علاجية:

  • إعداد مجموعة حيث يتم تعليم الفرد المهارات السلوكية عن طريق القيام بالواجبات المنزلية ولعب الأدوار بطرق جديدة للتفاعل مع الأفراد الآخرين.
  • العلاج الفردي مع أخصائي ممارس حيث تتكيف تلك المهارات السلوكية المكتسبة مع تحديات الحياة الشخصية للفرد.
  • التدريب عبر الهاتف حيث يمكن لأي شخص الاتصال بمعالجه في الفترات الفاصلة بين الجلسات لتلقي التوجيه بشأن التعامل مع المواقف الصعبة.

في DBT، يجتمع المعالجون أيضًا مع فريق استشاري لمساعدتهم على التعامل مع المتطلبات الإنفعالية لعلاج الحالات ومساعدتهم على تجاوز المشكلات الصعبة والمعقدة.

وفي حين أن كل إعداد علاجي له هيكله وأهدافه الخاصة به، فإن الخصائص التالية لـ DBT توجد في التدريب على المهارات الجماعية، والعلاج النفسي الفردي، والتدريب على الهاتف:

  • الدعم: سيتم تشجيعك للتعرف على نقاط القوة والسمات الإيجابية الخاصة بك وتطويرها واستخدامها.
  • الجانب السلوكي: ستتعلم تحليل أي مشكلة أو أنماط سلوكية مدمرة واستبدالها بأخرى صحية وفعالة.
  • الجانب المعرفي: ستركز على تغيير الأفكار أو المعتقدات والسلوكيات أو الأفعال التي ليست فعالة أو مفيدة.
  • مجموع المهارات: ستتعلم مهارات جديدة لتحسين قدراتك.
  • القبول والتغيير: ستتعلم استراتيجيات قبول وتقبل حياتك وانفعالاتك، بالإضافة إلى مهارات لمساعدتك على إجراء تغييرات إيجابية على مستوى سلوكياتك وتفاعلك مع الآخرين.
  • التعاون: ستتعلم التواصل بشكل فعال والعمل معًا كفريق (معالج، مجموعة العلاج، طبيب نفسي).

استراتيجيات الـ DBT

يتم تعليم الأفراد الذين يخضعون لـ DBT كيفية تغيير سلوكهم بفعالية باستخدام أربع استراتيجيات رئيسية :

اليقظة الأساسية

تعلمك مهارات اليقظة الذهنية، والتي ربما تكون أهم استراتيجية في DBT، حيث تعلمك التركيز على الحاضر أو ​​”العيش في الوقت الراهن”. ومن خلال القيام بذلك، يمكنك تعلم الانتباه إلى ما يدور بداخلك (الأفكار والمشاعر والأحاسيس) وكذلك ما هو خارجك (ما تراه، تسمع، تشم، وتلمس). و ستساعدك هذه المهارات على التمهل حتى تتمكن من التركيز على مهارات التأقلم الصحية في خضم الألم العاطفي. كما يمكن أن تساعدك اليقظه على البقاء هادئًا وتجنب الانخراط في أنماط التفكير السلبي التلقائي والسلوك المتهور.

تمرين بسيط : رصد مهارة اليقظة الذهنية
ركز على تنفسك. تمهل في الشهيق والزفير، ولاحظ ارتفاع حركة بطنك أثناء التنفس.

التسامح مع الضائقة النفسية

يعلمك التسامح مع الضائقة النفسية قبول نفسك والوضع الحالي. وبشكل أكثر تحديدًا، تتعلم كيفية تحمل الأزمات أو النجاة منها باستخدام أربع تقنيات: الإلهاء، تهدئة الذات، تحسين الظرفية، والتفكير في إيجابيات وسلبيات عدم تحمل الضائقة النفسية. ومن خلال تعلم تقنيات تحمل الضائقة، ستكون قادرًا على الاستعداد مسبقًا لأي انفعالات شديدة والتعامل معها بنظرة أكثر إيجابية على المدى الطويل.

تمرين بسيط : اعادة شحن الجسد
صعود وهبوط الدرج. إذا كنت بداخل المنزل، اذهب للخارج. إذا كنت جالس، انهض وتمشى. حيث تكمن الفكرة في إلهاء انتباهك بالسماح لمشاعرك باتباع جسدك.

أنظر المقال التالي : ماذا تعرف عن العلاج النفسي؟

الفاعلية الشخصية

تساعدك الفاعلية الشخصية على أن تصبح أكثر حزماً في العلاقة (على سبيل المثال، التعبير عن الاحتياجات وقول “لا”) مع الحفاظ على تلك العلاقة إيجابية وصحية. ويحدث هذا عن طريق تعلم الاستماع والتواصل بفاعلية والتعامل مع الأشخاص الصارمين واحترام ذاتك والآخرين.

تمرين بسيط : العطاء
استخدم العطاء لتحسين العلاقات والتواصل الإيجابي :

  • اللطف : لا تهاجم أو تهدد أو تحكم على الآخرين.
  • الاهتمام : إظهار الاهتمام بمهارات الاستماع الجيدة (لا تقاطع الكلام).
  • التأكيد : ​​الإقرار بأفكار ومشاعر الشخص.
  • البساطة : حاول أن تكون بسيط في مواقفك (ابتسم وابق خفيفا على القلب).

التنظيم الإنفعالي

يوفر تنظيم الإنفعالات مجموعة من المهارات التي تساعد الفرد على نقل المشاعر القوية بشكل أكثر فاعلية. ويعلمك هذا تحديد وتسمية وتغيير إنفعالاتك. من خلال التعرف على الإنفعالات السلبية الشديدة والتعامل معها (على سبيل المثال، الغضب)، حيث يساعدك هذا على تقليل الحساسية الإنفعالية والحصول على تجارب إنفعالية أكثر إيجابية.

تمرين بسيط : عكس الإستجابة
حدد شعورك وقم بالعكس. مثلا إذا كنت حزينًا وترغب في الإبتعاد عن الأصدقاء والعائلة، افعل العكس. خطط لرؤية العائلة والأصدقاء والبقاء اجتماعيًا.

هل DBT مناسب لك؟

بينما ركزت غالبية الأبحاث حتى الآن على فعالية DBT للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية Borderline personality disorder أو (BPD) والذين يختبرون أفكار الانتحار وإيذاء الذات. وكما تم استخدام DBT في علاج مجموعة متنوعة من حالات الصحة النفسية والعقلية بما في ذلك:

  • قصور الانتباه وفرط الحركة Attention-deficit hyperactivity disorder
  • اضطراب الأكل القهري Binge eating disorder
  • الاضطراب ثنائي القطب Bipolar disorder
  •  الشره المرضي العصبي Bulimia nervosa
  • اضطراب القلق العام Generalized anxiety disorder
  • اضطراب الاكتئاب الشديد major depressive disorder (بما في ذلك الاكتئاب الشديد المقاوم للعلاج والاكتئاب المزمن)
  • اضطراب ما بعد الصدمة Post-traumatic stress disorder
  • اضطراب تعاطي المواد Substance use disorder

وجد الباحثون أيضًا أن DBT فعال بغض النظر عن العمر والجنس والميول الجنسي والعرق / الأصل . وأفضل طريقة لمعرفة ما إذا كان الـ DBT مناسبة لك هي التحدث مع أخصائي الصحة النفسية، والذي سيقيم أعراضك وتاريخ العلاج وأهداف العلاج لتحديد الخطوة اللاحقة الأفضل بالنسبة لك.

أنظر المقال التالي : إدمان المواد: المنشطات؛ من الكافيين إلى الكوكايين

إقرأ أيضا

4 تعليقات

Aicha el kerram يوليو 6, 2020 - 7:56 ص

مقال رائع ومفيد شكرا لكم على اعداد هذا الموضوع ، بالمزيد من العطاء

رد
Rachid Boutkira يوليو 6, 2020 - 8:08 ص

شكرا أستاذة عائشة 🌹

رد
Manar أغسطس 25, 2020 - 4:10 م

شكرا لمجهوداتكم الرائعة

رد
Rachid Boutkira سبتمبر 14, 2020 - 6:02 م

العفو آنسة منار

رد

اترك تعليقا