مدخل إلى الذاكرة: ما هي الذاكرة وكيف تعمل؟

الكاتب rachid
2٬374 مشاهدة

هل تساءلت يوما كيف يمكنك أن تتذكر معلومات الإختبار؟ تتيح لنا القدرة على إنشاء ذكريات جديدة وتخزينها لفترات زمنية من الوقت وتذكرها عند الحاجة إليها ، التعلم والتفاعل مع العالم من حولنا.

فكر للحظة عن عدد المرات التي تعتمد فيها خلال اليوم على ذاكرتك لمساعدتك على العمل أو أداء أنشطة أخرى، من تذكر كيفية استخدام جهاز الكمبيوتر إلى استعادة كلمة المرور الخاصة بك لتسجيل الدخول إلى أحد حساباتك على الإنترنت.

لقد كانت دراسة الذاكرة البشرية موضوعًا للعلم والفلسفة منذ آلاف السنين، وأصبحت واحدة من الموضوعات الرئيسية التي تهم علم النفس المعرفي. ولكن ما هي بالضبط الذاكرة؟ وكيف تتشكل الذكريات؟

تعريف الذاكرة

تعتبر الذاكرة في الأساس عملية معقدة تتضمن الحصول على المعلومات وتخزينها والاحتفاظ بها واسترجاعها لاحقًا، وفق مراحل رئيسية ثلاث وهي: الترميز والتخزين والاسترجاع. وقد تطرقنا إليها سابقا من خلال المنشور التالي:

وتتضمن الذاكرة البشرية القدرة على حفظ واستعادة المعلومات التي تعلمناها أو خبرناها. وكما نعلم جميعا، هذه ليست عملية لا تشوبها شائبة. ففي بعض الأحيان ننسى أو نعجز عن تذكر الأشياء. وفي بعض الأحيان لا يتم تشفير الأشياء بشكل صحيح في الذاكرة لأسباب معينة. ويمكن أن تتراوح مشاكل الذاكرة من البسيطة كنسيان مكان ترك مفاتيح السيارة إلى الإضطرابات الحادة التي تؤثر على سير حياة الفرد والقدرة على العمل.

كيف تتشكل الذكريات؟

لا يتم تخزين ذكرياتنا في أدمغتنا مثل الكتب الموجودة على أرفف المكتبات، ولا يتم تخزينها في جزء واحد من الدماغ، بل في مناطق مختلفة ومترابطة، ومن أجل تكوين ذكريات جديدة، يجب تغيير المعلومات إلى نموذج قابل للاستخدام، والذي يحدث من خلال العملية المعروفة باسم الترميز. فبمجرد أن يتم تشفير المعلومات بنجاح، يجب تخزينها في الذاكرة لاستخدامها لاحقًا.

إلى متى تدوم الذكريات؟

بعض الذكريات قصيرة جدًا طولها ثوانٍ فقط، وتسمح لنا بتلقي المعلومات الحسية حول العالم من حولنا. والذكريات القصيرة تستغرق حوالي 20 إلى 30 ثانية، وتتكون في الغالب من المعلومات التي نركز عليها حاليًا ونفكر فيها. أما بعض الذكريات فتدوم لأيام أو أسابيع أو أشهر أو حتى عقود، وتسمى ذكريات طويلة المدى وتكمن خارج إدراكنا الفوري، لكن يمكننا استدراكها عند الحاجة.

استخدام الذاكرة

لاستخدام المعلومات التي تم ترميزها في الذاكرة، يجب أولاً استردادها. وبالطبع، لا يتم ذلك دائما بشكل مثالي، فهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على هذه العملية. هل شعرت من قبل أن لديك إجابة لسؤال على طرف من لسانك، لكنك لا تستطيع أن تتذكرها تمامًا؟ هذا مثال على مشكلة استرجاع الذاكرة المحيرة المعروفة باسم الليثولوجيكا، أو ظاهرة طرف اللسان.

نموذج مراحل الذاكرة

بينما تم اقتراح عدة نماذج مختلفة للذاكرة، غالبًا ما يتم استخدام نموذج المرحلة لشرح البنية الأساسية للذاكرة ووظيفتها. وتم اقتراح هذه النظرية في عام 1968 من قبل ريتشارد اتكينسون وريتشارد شيفرين ، وهي تحدد ثلاث مراحل منفصلة للذاكرة وهي: الذاكرة الحسية ، الذاكرة قصيرة المدى ، والذاكرة طويلة المدى.

الذاكرة الحسية Sensory memory أو (SM)

الذاكرة الحسية هي المرحلة الأولى من الذاكرة. وخلال هذه المرحلة، يتم تخزين المعلومات الحسية لفترة وجيزة جدًا من الوقت، وعمومًا لا تزيد عن نصف ثانية للمعلومات البصرية و 3 أو 4 ثوانٍ للمعلومات السمعية. ونلتقي فقط بجوانب معينة من هذه الذاكرة الحسية، مما يسمح لبعض هذه المعلومات بالمرور إلى المرحلة التالية – الذاكرة قصيرة المدى.

الذاكرة قصيرة المدى Short-term memory

الذاكرة قصيرة المدى، والمعروفة أيضًا باسم الذاكرة النشطة، وهي المعلومات التي ندركها أو نفكر فيها حاليًا. وفي علم النفس الفرويدي، يُشار إلى هذه الذاكرة باسم العقل الواعي. إن الاهتمام بالذكريات الحسية سيؤدي في نقلها إلى الذاكرة قصيرة المدى، وسيتم الاحتفاظ بها وتخزينا في الذاكرة النشطة لمدة 20 إلى 30 ثانية تقريبًا. وعلى الرغم من أن العديد من ذاكرتنا قصيرة المدى يتم نسيانها بسرعة، إلا أن التركيز على هذه المعلومات يسمح لها بالاستمرار إلى المرحلة التالية – الذاكرة طويلة المدى.

الذاكرة طويلة المدى Long-term memory أو (LTM)

تشير الذاكرة طويلة المدى إلى التخزين المستمر للمعلومات. في علم النفس الفرويدي، تُسمى الذاكرة طويلة المدى بماقبل الشعور preconscious واللاشعور unconscious. هذه المعلومات خارجة عن إدراكنا إلى حد كبير ولكن يمكن استدعاؤها في الذاكرة العاملة لاستخدامها عند الحاجة. فمن السهل تذكر بعض هذه المعلومات إلى حد ما، بينما يصعب الوصول إلى الذكريات الأخرى.

إقرأ أيضا

2 تعليقان

Minah مايو 7, 2020 - 8:14 م

Merci rachid

رد
Rachid Boutkira مايو 7, 2020 - 8:32 م

العفو أستاذة مينة

رد

اترك تعليقا