كل ما تود معرفته حول الدليل التشخيصي والإحصائي DSM

الكاتب rachid
13٬759 مشاهدة

ما هو DSM ولماذا هو مهم؟

الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية والعقلية DSM هو الدليل الذي يستخدمه المتخصصون في الصحة النفسية بالولايات المتحدة ومعظم العالم باعتباره الدليل الرسمي لتشخيص الاضطرابات النفسية إلى جانب التصنيف الدولي للأمراض ICD-10.

 ويحتوي DSM على أوصاف وأعراض ومعايير أخرى لتشخيص الاضطرابات النفسية والعقلية. ويوفر لغة مشتركة للإكلينيكيين للتواصل حول الحالات المرضية، ويضع تشخيصات ثابتة وموثوقة يمكن استخدامها في البحث حول الاضطرابات النفسية.

تحديثات DSM

تمت مراجعة DSM بشكل دوري وتم تنقيحه منذ نشره لأول مرة في عام 1952. ومع بداية هذا القرن، كان هناك ثروة من البحوث والمعرفة الجديدة حول الاضطرابات النفسية أدت إلى ظهور الإصدار الجديد DSM 5.

1952: DSM-I
1968: DSM-II
1974: إعادة طباعة DSM-II
1984: DSM-III
1987: DSM-III-R
1994: The DSM-IV
2000: DSM-IV-TR
2013: DSM-5

فريق العمل على DSM-5

بعد ما يقارب عقدا من الزمن من إصدار النسخة الرابعة من الدليل التشخيصي والإحصائي، خرجت إلى الوجود مجموعة من الأبحاث العلمية و انعقد 13 مؤتمرا علميا دعمتها المعاهد الوطنية للصحة، شارك فيها ما يقرب 400 عالم دولي، أنتج سلسلة من الدراسات والمقالات التي تمت مراجعتها من قبل الباحثين لتطوير الدليل التشخيصي.

وقامت الجمعية الأمريكية للطب النفسي APA بتوظيف أكثر من 160 من كبار الباحثين من جميع أنحاء العالم ليكونوا أعضاء في فريق عمل DSM-5 . وجمعت مجموعة العمل بين خبراء في علم الأعصاب ، وعلم الأحياء ، وعلم الوراثة ، والإحصاء ، وعلم الأوبئة ، والعلوم الاجتماعية والسلوكية ، وعلم تصنيف الأمراض، والصحة العامة، على أساس تطوعي، ويشمل العديد من التخصصات الطبية والصحية بما في ذلك الطب النفسي وعلم النفس وطب الأطفال والتمريض وغيرها.

هل يتضمن الدليل التشخيصي DSM-5 معلومات حول علاج الاضطرابات النفسية؟

DSM-5 عبارة عن دليل لتقييم وتشخيص الاضطرابات النفسية والعقلية ولا يتضمن معلومات أو إرشادات لعلاج أي اضطراب. ومع ذلك، فإن تحديد التشخيص الدقيق هو الخطوة الأولى نحو علاج أي حالة مرضية بالشكل المناسب. كما يساعد الدليل التشخيصي DSM-5 أيضًا في قياس فعالية العلاج، حيث تساعد التقييمات البعدية الإكلينيكيين في تقييم التغيرات على مستويات الشدة ومعرفة مدى الاستجابة للعلاج.

ما العلاقة بين الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض والتصنيف الدولي للأمراض لمنظمة الصحة العالمية؟

يجب اعتبار DSM-5 و ICD-10 كمنشورات مكملة لبعضها البعض. حيث يحتوي الدليل التشخيصي DSM-5 على أحدث المعايير لتشخيص الاضطرابات النفسية والعقلية، ويحتوي التصنيف الدولي للأمراض على الرموز المستخدمة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية الخامس، وكافة الأدوية اللازمة وإحصاءات الأمراض والوفيات من جانب الوكالات الصحية الوطنية والدولية. وتعمل APA بشكل وثيق مع موظفي منظمة الصحة العالمية ، و مراكز الرعاية الطبية والخدمات الطبية CMS ، والمركز الوطني للإحصاءات الصحية CDC-NCHS لضمان أن النظامين متطابقين إلى الحد الأقصى.

التغييرات في DSM-5

يحتوي DSM-5 على عدد من التغييرات الهامة من الإصدار السابق DSM-IV. والتغيير الأكثر وضوحا هو الإنتقال من استخدام الأرقام الرومانية إلى الأرقام العربية في إصدارات DSM, وهكذا فإن الإصدارات اللاحقة ستعنون كـ DSM 5.2 , DSM 5.1 وهكذا .

كما تمت إزالة نظام المحور، وأدرجت مجموعة من الفئات في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية وتشمل:

  • الاضطرابات العصبية النمائية Neurodevelopmental Disorders
  • اضطرابات القلق Anxiety Disorders
  • الصدمة والإجهاد والإضطرابات المرتبطة بها Trauma and Stressor-Related Disorders
  • الاضطرابات ثنائية القطب وذات الصلة بها Bipolar and Related Disorders
  • اضطرابات التغذية والأكل Feeding and Eating Disorders
  • اضطرابات الشخصية Personality Disorders

في حين أن الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية يعد أداة مهمة، من المهم ملاحظة أن الأشخاص الذين تلقوا تدريبات متخصصة وحاصلين على الخبرة الكافية هم وحدهم المؤهلون لتشخيص الإضطرابات النفسية والعقلية ومعالجتها.

إقرأ أيضا

6 تعليقات

جميلة غالب أبريل 30, 2019 - 5:52 ص

بارك الله فيك

رد
Moulay zaza أكتوبر 20, 2019 - 8:01 م

شكرا جزيلا فعلا مقال مهم

رد
Rachid Boutkira أكتوبر 20, 2019 - 8:03 م

العفو سيدي

رد
سفيان هنيدة نوفمبر 1, 2019 - 7:25 م

شكرا للجمعية

رد
انجيلينا صوفيا أبريل 9, 2020 - 8:03 ص

اريد مساعدة زوجي

رد
Rachid Boutkira أبريل 16, 2020 - 3:41 ص

مرحبا، المرجو مراسلتي عبر صفحة “راسلني” أعلاه.

رد

اترك تعليقا