علم النفس الإكلينيكي : التاريخ، المقاربات، والفرص المهنية

الكاتب rachid
4٬223 مشاهدة

علم النفس الإكلينيكي Clinical psychology يسمى أيضا علم النفس العيادي أو علم النفس السريري هو فرع من علم النفس يعنى بتقييم وعلاج الإضطرابات النفسية والسلوك اللاسوي والمشاكل النفسية. ويدمج هذا الحقل بين علم النفس وبين علاج المشكلات الإنسانية المعقدة، مما يجعله اختيارًا مهنيًا مميزا للأشخاص الذين يتطلعون إلى العمل في مجال مليء بالتحديات والمكافآت.

أنظر المقال التالي : الأخصائي النفسي الإكلينيكي

تاريخ علم النفس الإكلينيكي

تشمل التأثيرات المبكرة في مجال علم النفس الإكلينيكي عمل المحلل النفسي النمساوي سيغموند فرويد Sigmund Freud.

فقد كان أحد الأوائل الذين ركزوا على فكرة أن المرض العقلي كان شيئًا يمكن علاجه من خلال التحدث مع المريض، وطور العلاج بالكلام talk therapy الذي غالباً ما يشار إليه على أنه الاستخدام العلمي المبكر لعلم النفس الإكلينيكي.

وافتتح عالم النفس الأمريكي لايتنر ويتمر Lightner Witmer أول عيادة نفسية في عام 1896 حيث ركز بشكل خاص على مساعدة الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم learning disabilities.وكان ويتمر أيضًا هو أول من قدم مصطلح “علم النفس الإكلينيكي” في ورقة بحث عام 1907. وعرَّف ويتمر، وهو طالب سابق لـ ويليام فونت Wilhelm Wundt، علم النفس الإكلينيكي بأنه “دراسة الأفراد، عن طريق الملاحظة أو التجريب، بقصد تشجيع التغيير”.

وبحلول عام 1914، تم إنشاء 26 عيادة أخرى لممارسة علم النفس الإكلينيكي بالولايات المتحدة.

أما اليوم، فعلم النفس الإكلينيكي هو واحد من أكثر الحقول الفرعية شعبية وأكبر تخصص وظيفي داخل علم النفس.

التطور خلال الحروب العالمية

أصبح علم النفس الإكلينيكي أكثر رسوخًا خلال فترة الحرب العالمية الأولى، حيث أثبت الممارسون فائدة التقييمات النفسية. وفي عام 1917، تم تأسيس الجمعية الأمريكية لعلماء النفس الإكلينيكيين The American Association of Clinical Psychologists أو (AACP)، وبعد عامين فقط تم دمجها مع الجمعية الأمريكية لعلم النفس the American Psychological Association أو (APA) كقسم إكلينيكي سنة 1919.

وخلال الحرب العالمية الثانية، تم دعوة علماء النفس الإكلينيكيين للمساعدة في علاج ما كان يعرف آنذاك باسم Shell shock، والذي يشار إليه اليوم باسم اضطراب ما بعد الصدمة post-traumatic stress disorder أو (PTSD) .

أنظر المقال التالي : الاضطراب النفسي وطرق التشخيص

ساهم الطلب على الأخصائيين لعلاج المحاربين العائدين من الحرب والذين يحتاجون إلى الرعاية في نمو علم النفس الإكلينيكي خلال هذه الفترة.

وخلال أربعينيات القرن الماضي، لم يكن لدى الولايات المتحدة برامج دراسة تقدم شهادة رسمية في تخصص علم النفس الإكلينيكي.

و وضعت إدارة المحاربين القدامى في الولايات المتحدة عددًا من برامج التدريب على مستوى الدكتوراه، وبحلول عام 1950 حصل أكثر من النصف على درجات الدكتوراه في علم النفس تخصص علم النفس الإكلينيكي.

التغييرات في التركيز

في حين أن التركيز المبكر في علم النفس الإكلينيكي كان إلى حد كبير على العلوم والأبحاث، بدأت برامج الدراسات العليا تضيف المزيد من التركيز على العلاج النفسي.

وفي برامج الدكتوراه لعلم النفس الإكلينيكي، يشار إلى هذا النهج باسم العالم المُمَارِس the scientist-practitioner أو نموذج بولدر Boulder Model.

وفي وقت لاحق، ظهر خيار درجة دكتوراه في علم النفس (Psy.D)، مما زاد من التركيز على الممارسة المهنية بدلاً من البحث.

وتُعرف درجة الدكتوراه هذه في الممارسة العملية في علم النفس الإكلينيكي باسم الباحث المُمَارِس practitioner-scholar أو نموذج فيال Vail model.

واصل المجال نموه بشكل كبير، وما زال الطلب على علماء النفس الإكلينيكيين قويًا.

أنظر المقال التالي : العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

المقاربات الإكلينيكية

غالبًا ما يستخدم علماء النفس الإكلينيكيون الذين يعملون كمعالجين نفسيين أساليب علاجية مختلفة عند العمل مع العملاء.

وبينما يركز بعض الإكلينيكيين على نظرة علاجية محددة للغاية، يستخدم الكثيرون ما يشار إليه باسم “النهج الانتقائي Eclectic approach“.

والذي ينطوي على الاعتماد على الأساليب النظرية المختلفة لتطوير أفضل خطة علاج لكل عميل على حدة.

ومن بين المقاربات الرئيسية في علم النفس الإكلينيكي ما يلي:

  • المقاربة السيكوديناميكية Psychodynamic approach : نشأ هذا المنظور عن عمل فرويد؛ حيث كان يعتقد أن العقل اللاواعي يلعب دورًا مهمًا في سلوكنا. وقد يستخدم علماء النفس الذين يمارسون العلاج النفسي التحليلي تقنيات مثل التداعي الحر free association لإكتشاف دوافع العميل اللاواعية الكامنة.
  • المنظور السلوكي المعرفي Cognitive behavioral perspective : تم تطوير هذا النهج في علم النفس الإكلينيكي من مدارس الفكر السلوكي والمعرفي. وسيقوم علماء النفس الإكلينيكيون الذين يستخدمون هذا المنظور بالنظر في كيفية تفاعل مشاعر العميل وسلوكياته وأفكاره. ويركز العلاج المعرفي السلوكي (CBT) غالبًا على تغيير الأفكار والسلوكيات التي تساهم في حدوث ضائقة نفسية.
  • المنظور الإنساني Humanistic perspective : نشأ هذا النهج في علم النفس الإكلينيكي عن عمل المفكرين الإنسانيين مثل أبراهام ماسلو Abraham Maslow وكارل روجرز Carl Rogers. وهذا النهج ينظر إلى العميل بشكل أكثر شمولية ويركز على أشياء مثل تحقيق الذات.

أنظر المقال التالي : تقدير الذات : أحد أهم أسباب النجاح !

المتطلبات التعليمية

في الولايات المتحدة، عادة ما يكون لعلماء النفس الإكلينيكيين شهادة دكتوراه في علم النفس ويتلقون تدريبات في المجال الإكلينيكي.

والمتطلبات التعليمية للعمل في علم النفس الإكلينيكي صارمة للغاية، ويقضي معظم علماء النفس الإكلينيكيين ما بين أربع إلى ست سنوات في الدراسات العليا بعد حصولهم على درجة البكالوريوس (الإجازة).

قبل اختيار برنامج علم النفس الإكلينيكي، يجب عليك دائمًا التحقق للتأكد من أن برنامج الدراسة معتمد ويفتح آفاق العمل المستقبلية.

كما يجب على علماء النفس الإكلينيكيين المحتملين إكمال فترة التدريب والامتحان.

وتختلف متطلبات الترخيص المحددة من دولة إلى أخرى، لذا يجب عليك دائما مراجعة قراراتك بحكمة والبحث حول المتطلبات الترخيصية الخاصة بدولتك لمعرفة المزيد.

فرص العمل

يعمل علماء النفس الإكلينيكيون في مجموعة متنوعة من البيئات (المستشفيات، العيادات، المصحات الخاصة، الجامعات، المدارس وغيرها). حيث يطلب من هؤلاء الأخصائيين الاستفادة من خبراتهم بطرق خاصة ولأغراض مختلفة.

أنظر المقال التالي : قائمة الاضطرابات النفسية كما تضمنها DSM-5

وبعض الأدوار الوظيفية التي يؤديها العاملون في علم النفس الإكلينيكي يمكن أن تشمل:

  • تقييم وتشخيص الاضطرابات النفسية، كما هو الحال في الإعدادات الطبية
  • علاج الاضطرابات النفسية، بما في ذلك إدمان المخدرات والكحول
  • التدريس، في كثير من الأحيان على المستوى الجامعي
  • إجراء البحوث
  • إنشاء وإدارة البرامج لعلاج المشاكل الاجتماعية ومنعها

وقد يركز بعض علماء النفس الإكلينيكيين على أحد هذه الخدمات أو يقدمون العديد من الخدمات الأخرى إلى جانبها.

على سبيل المثال، قد يعمل شخص ما بشكل مباشر مع العملاء الذين يتم إدخالهم إلى المستشفى لعلاج الاضطرابات النفسية، بينما يدير أيضا مكتباً علاجياً خاصاً يقدم خدمات قصيرة الأجل وطويلة الأجل للذين يحتاجون إلى المساعدة في التعامل مع المشاكل النفسية.

أنظر المقال التالي : الإكتئاب الإكلينيكي : الأعراض، التشخيص والعلاج

إقرأ أيضا

اترك تعليقا