الدافع: العوامل النفسية التي توجه السلوك

الكاتب rachid
6٬534 مشاهدة

يتم تعريف الدافع Motivation على أنه العملية التي تنشط وتقود السلوكيات الموجهة نحو الأهداف. فالدافع هو ما يجعلك تتصرف، سواء أكنت تريد الحصول على كوب ماء لتقليل العطش أو قراءة كتاب لاكتساب المعرفة.

نظرة فاحصة على الدافع

يشمل الدافع القوى البيولوجية والإنفعالية والاجتماعية والمعرفية التي تنشط السلوك. ففي الإستعمال اليومي، يتم استخدام مصطلح الدافع Motivation بشكل متكرر لوصف سبب قيام شخص ما بشيء ما. على سبيل المثال، قد تقول إن الطالبة لديها دوافع شديدة لإختيار تخصص علم النفس الإكلينيكي الذي كانت تقضي كل ليلة لدراسته.

“يشير مصطلح الدافع إلى عوامل تنشط وتقود وتحافظ على السلوك الموجه نحو الأهداف … الدوافع هي” أسباب” السلوك – الحاجات أو الرغبات التي تقود السلوك والتي تفسر ما نقوم به. نحن لا نلاحظ في الواقع الدافع؛ بل نستنتج وجوده انطلاقا من السلوك الملاحظ”.

(نيفيد ، 2013)

ما الذي يكمن بالضبط وراء دوافع تصرفاتنا؟ اقترح علماء النفس نظريات مختلفة للدافع، بما في ذلك نظرية الباعث، نظرية الغريزة، والنظرية الإنسانية. والحقيقة هي أن هناك العديد من القوى المختلفة التي تقود وتوجه دوافعنا.

ملاحظ: يستخدم السيكولوجيون مفاهيم: الدافع، والحاجة، والباعث، والحافز، والغريزة بطرق معينة. فتلك التي ترضي حاجات فسيولوجية كالطعام تسمى بواعث drives.

مكونات الدافع

أي شخص كان لديه هدف (مثل الرغبة في خسارة مقدار من وزنه أو الفوز في سباق الماراثون) ربما يدرك على الفور أن مجرد الرغبة في تحقيق شيء ما لا تكفي. بل يتطلب تحقيق هذا الهدف القدرة على الاستمرار وتجاوز العقبات والتحمل و المثابرة على الرغم من الصعاب.

وهناك ثلاثة عناصر رئيسية للدافع هي: التفعيل والمثابرة والشدة.

  1. التفعيل Activation يتضمن قرارًا ببدء سلوك ما، مثل التسجيل في فصل علم النفس.
  2. المثابرة Persistence هو استمرار بدل المجهود والسعي نحو الهدف رغم وجود العقبات. مثال على المثابرة هو الحصول على مزيد من دورات علم النفس من أجل الحصول على الشهادة على الرغم من أنها تتطلب استثمارًا كبيرًا في الوقت والطاقة والموارد.
  3. الشدة Intensity يمكن ملاحظتها من خلال الحيوية والتركيز أكثر لتحقيق الهدف. على سبيل المثال، قد يدرس طالب ما دون بدل أي جهد، بينما يدرس طالب آخر بانتظام ويشارك في المناقشات ويستفيد من فرص البحث خارج الفصل. الطالب الأول يفتقر إلى الشدة، في حين يسعى الثاني إلى تحقيق أهدافه التعليمية بجهد أكبر.

نظريات الدافع

ما هي الأشياء التي تحفزنا على الفعل؟ اقترح علماء النفس نظريات مختلفة لشرح الدافع:

  • الغرائز Instincts: تشير نظرية الغرائز إلى أن السلوكيات تحفزها الغرائز، وهي ثابتة وفطرية. واقترح علماء النفس بمن فيهم وليام جيمس وسيغموند فرويد وويليام ماكدوغال عددًا من الدوافع الإنسانية الأساسية التي تحفز السلوك. بعضها قد يتضمن الغرائز البيولوجية والمهمة لبقاء الكائن الحي مثل الخوف والنظافة والحب.
  • البواعث والحاجات Drives and Needs: يتم تحفيز العديد من سلوكياتك مثل الأكل والشرب والنوم من خلال ماهو بيولوجي. إذ لديك حاجة بيولوجية للطعام والماء والنوم. لذلك، فأنت متحمس لتناول الطعام والشراب والنوم. وتقترح نظرية الباعث Drive theory أن الأشخاص لديهم بوعث بيولوجية أساسية وأن سلوكياتهم تحفزها الحاجة إلى تحقيق هذه البواعث.
  • مستويات الإثارة Arousal Levels: تشير نظرية الإثارة إلى أن الناس لديهم دوافع للانخراط في السلوكيات التي تساعدهم في الحفاظ على مستواهم الأمثل من الإثارة. فالشخص الذي لديه احتياجات منخفضة من الإثارة قد يسترخي ويشرع في قراءة كتاب، بينما الأشخاص الذين لديهم احتياجات أكثر إلى الإثارة قد ينخراطون في سلوكيات مثيرة، مثل سباق الدراجات النارية أو القفز بالمظلة.

الدوافع الداخلية مقابل الدوافع الخارجية

كثيرا ما توصف أنواع مختلفة من الدوافع بأنها إما خارجية أو داخلية. الدوافع الخارجية هي تلك التي تنشأ خارج الفرد وغالبًا ما تتضمن مكافآت مثل الجوائز أو المال أو الاعتراف الاجتماعي أو الثناء. أما الدوافع الداخلية فهي تلك التي تنشأ داخل الفرد، مثل الإجابة على الكلمات المتقاطعة، حل ألغاز معقدة، أو القيام ببحث من أجل الإرضاء الشخصي.

إقرأ أيضا

2 تعليقان

جميلة غالب أبريل 30, 2019 - 5:48 ص

انت رائع

رد
جميلة غالب أبريل 30, 2019 - 5:49 ص

الموضوعات التي تعرضها رائعة و جميلة

رد

اترك تعليقا